الثلاثاء، 29 يوليو، 2008

لسه عايش مع ام نضال وابنها فى مصر .. (ملف مصور)

تحديث : صباح الخميس 31\7\2008
فى اتصال هاتفى مع مؤمن ابن ام نضال "خنساء فلسطين" ..ليطمئننا على الحاله الصحيه لها بعد ان كانت فى عرفة العمليات امس يوم الاربعاء لتجرى عملية القلب المفتوح لمدة ست ساعات .. ابدى لنا مؤمن سروره عن نجاح العمليه واعرب عن اعجابه بطاقم الاطباء المكلف بالعمليه ... وارجع ذلك الى ان الفضل والحمد والمنه لله عز وجل ثم للمصريين الذين ساندوهم فى هذه المحنه ...
وفى سياق متصل بالحديث قال انها حتى الان لم تفق ايفاقا كاملا من العمليه ومازالت تحت تأثير البنج والمخدر .... وادعولها تقوم بالسلامه وربى يشفيها ويحميها ...
==
ام نضال ... او خنساء فلسطين .. او مارين فرحات .. او ام الاربع شهداء .. تلك هيا المسميات التى اطلقت عليها والتى اشتهرت بها فى انحاء العالم وليس الوطن العربى فقط .. اشتهرت بأنها قدمت اربع شهداء من اجل فلسطين بانها قبلت ابنها قبل ان يقوم بالعمليه الاستشهاديه ... اى صمود هذا من امهات هذا البلد ... فلذات اكبادهن من اجل وطن ذهب العرب عنه ونسوه انه فلسطين به الاقصى والقدس والمعراج ...
اى ام من امهات العرب تقوم بتقبيل ابنها قبل ان يقوم بعمليه استشهاديه ... ليس ابن واحد تبرعت به للوطن ... لا بل اربعة ابناء قالت لهم اذهبوا الى الجهاد حرروا الاقصى بدمائكم .. حرروا الارض والوطن يا ابنائى ولتكونوا مثالا لشباب المسلمين ...
انها ام نضال او خنساء فلسطين ... ذهبت لها يوم الاحد فى مستشفى القصر العينى الفرنساوى بالقاهره فى الساعة الثانية عشر ليلا وكنت فاقد للامل ان اجدها مستيقظه او حتى اقدر الدخول الى المستشفى .. بل فقدت الامل مع انى كنت مشتاق ان ارى تلك الام بأى شكل من الاشكال ... دخلت الى بوابه المستشفى او من باب الطوارئ اخذت فى التحايل على ظابط الشرطه فى الدخول ... حتى انى اتصلت بمؤمن ابنها (ألمرافق لها ) لكى يسمح لى بالدخول ايوة يا مؤمن .. السكيورتى مش راضى يدخلنا .. قالى ادهولى كلمه وقاله سيبهم انا عايزهم ...


سابنا وطلعت له لقيت مؤمن لم يكن يعرفنى او اعرفه سواء مكالمات تلفيونيه بينى وبينه قبل ان اقابله قابلته وسلمت عليه احسست بخشونه يده من كثر تدربه على السلاح والجهاد احست بصلب يقينه وايمانه ... احسست بايمان عالى وشجاعه فوق الوصف .. احسست بأن هناك اسد امامى يقابلنى مقابلة الابطال ... اجلسنى على الكرسى انا ومن معى وسالنى من اين انتم جاوبته من الزقازيق ... وتعارفنا على بعضنا البعض وبكل حب تناولنا الحديث وسالناه عن ام نضال اعتذر لنا عن المقابله واعطانا معاد فى الغد الساعه التاسعه صباحا وذكر لنا انها مرهقه بعض الشئ قبلنا كلامه بكل ترحاب وصدر واخذت ان اتناول معه فى الحديث وبدات اساله عن ملابسات دخول ام نضال الى مصر وكيفيه دخولها وهل وافق الامن على ذلك .. فتح معى الكلام بكل صدق وصراحه وقال لى انه بعد مناشده ابو العبد للرئيس نسقت مخابرات حماس ومخابرات مصر على دخول ام نضال الى مصر حتى انهم اخذوا وقتا فى كيفيه تجهيز المكان اللى هتنزل فيه بالمخبرين وايضا عرفوا من المرافقين لها ورجعوا ابنها الاخر .. واعطوا موافقه لابنها مؤمن الذى قابلته هيا وزوجته هذا انهم طوال طريق الذهاب الى المستشفى كانوا مراقبين لهم جيدا ... وايضا ابدى امتعاضه من زرع المخبرين الممرضين له بالمستشفى والذين يعملون جواسيس عليه وعلى امه وعلى زوارهم وايضا ذكر ان هناك قوة من الامن موجوده تحت من اجل ام نضال وابنها ... ويسالون من الذى اتى ومن الذى ذهب .. وماذا يعمل وماذا يقول ... ذكر لنا كل هذه الاشياء ولسانه يقول لماذا كل هذا ؟ ... لماذا مخابرات ولماذا مخبرين ... ولماذا التضييق على الزوار بطلب البطاقات الهويه لهم ؟ ...
تحسبنا نحن الكل وانتقلت به الى سؤال اخر (باعتباره قيادى فى القسام وحماس ) ... عن ملف حماس وحزب الله ذكر لنا كل منهم اعتقاد خاص ولكن الهدف موحد الا وهيا قتال اليهود ولكن بالنسبه للتنسيق بيننا نعم يوجد تنسيق ولن انكر هذا ويوجد تكتيك عالى ايضا ...
ولكن ليس بيننا اى تبادل للذخيره والصواريخ ...
عمرو سلامة مع مؤمن فرحات ابن ام نضال
وسالناه عن القسام وكيف انها قدرت على اختراق المدن والحصون والقلاع ...
قال لنا كانت الصواريخ فى الماضى يصل مداها الى 5 كيلوا او 9 كيلو لكن الان نحن لدينا صورايخ يصل مداها الى العشرين كيلو متر ... والخمس وعشرين ومجهزه على الرصد والدقه فى التصويب ايضا وقال لنا عن كيفيه ان الصواريخ بدات مرحلة التحرير فقال عندما نطلق الصارخ تبدا الرادارات الصهوينيه بعد اطلاقه بـ 15 ثانيه فى الرصد والتصفير مما يجعل الصهاينه مرعوبين فتد كل من سائق سيارة يهرب الى المعسكر وكل من فى البيوت الى الملاجئ وكل من فى الاعمال الى الملاجئ ما بالك من خمسين صاروخا يطلق فى اليوم اذ اننا بدان نحدث دائرة من الرعب والخوف لهم وليكن فى علمك ان اليهود قد جاؤوا الى فلسطين لكى يستثمروا ويستريحوا ويترفهوا فقط غير مستعدين للقتال او غيره ... وبذلك عندما نرعبهم يضطرون للهجره من البلاد اذ اننا بدانا مرحله التحرير ونحمد الله على اننا بدانا مرحله الهجوم حتى انهم جاوؤا وركعوا تحت ايدينا وطلبوا الهدنه ... نحن القسام باذن الله قادرين على فعل المستحيلات بمباركه من الله عز وجل وبتاييد من جنده ...
سالناه عن اتصالات بين الاخوان فى حماس ومصر .. نفى كل ذلك ونفى ايضا اى اتصال مع المرشد او اى رساله كان عليه ان يوجهها الى المرشد عند زيارته لام نضال ... نفى اى اتصال ...
سالناه عن اتصالات بين حماس غزه والضفه ومرحلة الحسم فى الضفه .. قال لن ان العدو يعمل جاهدا ومعه فتح باقصى امكانياته حتى لا يحدث ما حدث فى غزه وتنقلب الطاوله عليهم وقال ان هناك كل يوم اعتقالات فى الضفه واللى مش تعرفه ان احنا كتيييييييييير جدا اوى فى الضفه ولو فكرنا فى مرحلة الحسم لسوف نحسم الامور ولكننا الان نفكر فى كيفيه ان يكون حوار وطنى بيننا وبين فتح بعد كل ما حدث ... ايضا نحن لا يهمنا اعتقالات او اى شئ نحن نعرف كيف نعمل ومتى نعمل
سالناه عن فتح وحماس قبل مرحله الحسم قال لنا ان فتح هم قله وعملاء لليهود بشكل غير عادى ... وحكى لنا عن ما كانت فيه حماس فى 94 .. وعن قوة حماس فى غزه وعن رعبهم من ذكر اسم حماس امامهم ...

مؤمن فرحات

كنت على موعد من البيات فى القاهره لشوقى الشديد لرؤيه الام العظيمه أم نضال ... لم يهمنى ان كنت ساجلس فى الشارع او حتى على الرصيف ولكن كان كل الذى يهمنى هو رؤيتها ...

وفى الساعة التاسعه صباحا ذهبت لزيارتها ودخلت ايضا بعد محاولات من الظابط .. وبعد تحايلات عليه دخلت .. وخبطت على الغرفه المنوط لها الدخول ... وخرجت لى زوجة مؤمنه (ابن الخنساء ) .. وقالت لى انتظر قليلا .. انتظرت وخرج لنا مؤمن وفضلنا وداعبنى وقال دقيقتان فقط ... دخلت ووجدت نور اقسم بالله العظيم انى رايت النور فى وجهها الملائكى ... رايتها الضعيفه المستكينه ولكنها المؤمنه الثابته القويه ... رابت ام نضال بعينى التى لم اصدقها انها تراها الان .. حاولت ان ازيل شعور انى امام ام نضال الان ولكنى لا اعرف ... سلمت عليها وردت السلام .. قالت لى من اين انت قولتلها من الزقازيق قالت وااااه من الزقازيق مشوار كبير عليكم يا ولدى .. قولت لها عشانك تهون المشاوير يا امنا .. كان لقاءا بين الام وابنها امرتنى بان اسلم لها على الاخوه والاخوات فى الشرقيه ... وان نتمسك بالله ... ودخل لنا مؤمن فى الحديث وقال امبارح جاؤوا لروؤيتك وكنتى نائمه .. ابتسم وجهها النووووووووووووور وقالت تعبناكم .. نسيت التعب وركزت فى الوجه .. وركزت فى شفايفها وهيا تحدثنى انا ومن معى ... لقاءا كان لمده دقيقتين فقط اخذنا فيهم الشيكولاته وسلمنا عليها لم يكن ذلك او اكثر خرجت وانا فى ذهول من الموقف ... خرجت وانا ...
لم اعرف ماذا اقول لحضراتكم عن اللقاء ...
اللهم اشفها وعافها يارب .. اللهم الهم قلبها العافيه والصحه لتكمل مسيرة التحرير والتضحيه ...

الصور بوابة الجناج فى المستشفى
قسم القلب عندما دخلت غرفتها وجدت هذه اللافته ممنوع دخول الصحافه وذلك بامر من الطبيب

ام نضال
الحبيبه ...
عمرو سلامة من على اليمين يأتى بعده احمد رافت وعبدالله حسنى صاحب مدونة طب ليه كده
مع مؤمن فرحات
--
لو حد نفسه فى اى صور لام نضال ممكن يكلمنى على الميل وياخدها بدون علامة مائيه .. والتصوير خاص بلسه عايش من داخل غرفتها

هناك 30 تعليقًا:

أبو أسامة - مدونة كباية شاي يقول...

ماشي يا عمور
كده تروحوا من غيري
انا زعلان
وعلشان تراضيني ابعت لي الصور كلها
سلام

أحمد عبد الفتاح يقول...

ههههههههههههه
محدش من وسائل الاعلام عرف يوصل لها ؟
امال ده ايه ؟
http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=39104&SecID=0
وانتظر بكره مفاجاه عالموقع نفسع عن نفس الموضوع

نونو يقول...

السلام عليكم
الله يبارك فيك
ربنا يشفيها يارب ويحميك
تحياتي

monshed el-ikhwan يقول...

الاخ احمد عبد الفتاح التصوير ده كان امتي كان وهي داخلة المستشفي دي حاجه تاني اذا كان المرشد كان عايز يجي الاستاذ مؤمن ابنها قالي لا بعد العملية ان شاء الله عمرو مش بيقول ان مافيش حد خالص دخل لا هو في بس قليل جدا اللي دخلوا تقبل تحياتي

رحـــــال يقول...

السلام عليكم

تسلم ايدك ياعمور

والله انا اغبطك على موقفك الجميل دة

اثلجت القلوب والله

جزاك الله خيرا ..

قلم رصاص & فارس الإخوان يقول...

السلام عليكم

ازايك اعمور

ما شاء الله خبر صحفي جيد بارك الله فيك

ونسأل الله تعالي أن يشفي أمنا أم نضال شفاءً لا يرد بعده سقما ويجعل مرضها هذا في ميزان حسناتها

ونسأل الله تعالي أن يكون منا أمتنا الكثير والكثير من أمثال أم نضال ولا نزكي علي الله أحد

فليعد للدين مجده يقول...

اخي عمرو
بارك الله فيك واخوانك الكرام
وتقبل منكم أجر عيادتكم لأمكم وبركم بها
وجزاك الله خيرا علي المجهود المخلص في الحوار والتصوير
اللهم رب العرش العظيم اشف اختنا ان نضال

تلميذة سلمان الفارسى يقول...

الفاضل عمرو
جزاك ربى كل الخير على زيارتك للمريض
ونشرك للموضوع على مدونتك لكى يدعو لها الجميع

عمرو سلامة يقول...

أبو اسامه ...
يلا خيرها فى غيرها يا عم مصعب .. المرة الجايه بأه ...

عمرو سلامة يقول...

احمد عبدالفتاح .. صحفى اخوان اون لاين ..
ايها المحترم انا مش قولت ماحدش من وسائل الاعلام عرف يوصلها .. انا قولت ماحدش عرف يدخل الغرفه بتاعتها .. وانت نفسك مش دخلت الغرفه ... والينك بتاع اخوان اون لاين ده خبر عادى جدا ... مش جبت فيه حاجة جديده انا جبت بأه ... وكله وشطارته يا كبير ...
وياريت يعنى مش يبقى اسلوب الاستهزاء ده من صحفى زيك شغال فى اخوان اون لاين ...
اكرمك البارى

عمرو سلامة يقول...

نونو ..
يارب يشفيها يارب ..
وشكرا جزيلا على التعليق ....

عمرو سلامة يقول...

احمد رافت زميل الرحله ...
شرفت مدونتى بتعليقك يا اخ احمد ... وشكرا يا محترم على ردك على احمد عبدالفتاح

عمرو سلامة يقول...

رحاااااااااااال ..
هو انت غبطت مرة واحده ولا اتنين ده انت ياما غبطت ... ههههههه حيلك عليا ياعم الحاج ...
ربنا يكرمك وتزورها انت كمان
وشكرا على تعليقك

عمرو سلامة يقول...

ربنا يبارك فيك يا سلكااااااااااااااوى ...
ونحن نسال معك الله ان يقبل دعاك .. وينتصر لامة هذا الدين المجيد ...
ماشى يا سلكه تعليقك مقبول

عمرو سلامة يقول...

رفعت معنوياتى وانتفض شجنات قلبى حينما رايت تعليقك يا دكتور ... حقيقى ده شرف كبير ...
يارب تداومنا على الزيارة كده عالاطول ..شكرا جزيلا لحضرتك

عمرو سلامة يقول...

جزانا واياكى يا تلميذه الفارسى ... وانا مش عملت غير اللى المفروض يتعمل ..ربنا يكرمك على تعليقك
وندعوا لها كلنا بالشفاء ....

أنفاس الصباح يقول...

حفظك الله وأكرمك ياأخ عمرو
روح المغامرة والتحدى الظاهرة فى كتاباتك تنبئ بمشروع صحفى متميز
موضوعاتك كلها مهمة وحيوية
وفقك الله والى الامام دائما
وهنيئا لك زيارة ام الشهداء
ومصافحة رجل حقيقى فى زمن أشباه الرجال

خديجة محسن "لؤلؤة الاسلام" يقول...

ام نضال هي امى التى لم تلدنى و هي فعلا خنساء فلسطين لانها ضحت باغلى ما تملك و هم ابنائها في سبيل رفعة الوطن و الدين
و شكرا لك عمرو سلامة على زيارتك
و تقبل تحياتى

بنت سيناء يقول...

اعانك الله انت حقا لسة عايش فى ملكوت الله..تحياتى لجهدك ومحاولتك الوصول لهؤلاء الشرفاء

أحمد سعيد بسيوني يقول...

بسم الله

جميل جدا الحوار والزيارة واللقاء عموما

احيييك

عاشقه الاقصى يقول...

بجد جزاك الله خيرا جدا على هذه التغطيه الرائعه

يضايقك يا اخ عمرو

لو نقل موضوع مع الحفاظ على االحقوق الفكريه للمدونه على المنتديات مثلا

لأن الناس مشغوله البال جدا على ام نضال

وجزاكم الله خيرا

لو يضايقك ياريت حضرتك تقول

مع العلم لينك المدونه وكل الحقوق محفوظه دمت بخير وتألق وتميز

عمرو سلامة يقول...

الله يكرمك يااستاذتنا (انفاس الصباح) .. وباذن الله نقدر نحقق للاسلام اى شئ من ابداعتنا الصحفيه اللى بنعملها ولعلها تفيدكم وتفيد غيركم ... ومنا لكم كل الشكر والجزيل على رد حضرتك وتنهئتك لى ...

عمرو سلامة يقول...

عفوا اخت خديجه .. ونسال الله ان تدوامى على زيارتنا ... وشكرا جزيلا لكى على ردك

عمرو سلامة يقول...

بنت سيناء ...
والله لو كل واحد حط مبدا انه لسه عايش عشان هدف يحققه فى حياته وعشان يثبت للكل انه لسه عايش بلدنا دى هتقوم على رجليها وتنهض نهوض غير عادى لكن الكل عايش وكانه ميت ...
بنت سيناء جزاكى الله كل خير على تعقيبك ...
على فكرة انا جايلكم سيناء قريب

عمرو سلامة يقول...

وانا احييك اكثر على تشجيعك لى ... اشكرك كل الشكر على ردك احمد بسيونى

عمرو سلامة يقول...

لا ميضايقنيش يا اخت عاشقة الاقصى .. انا يفرحنى كل الفرح ان اجد كل الناس مهتمه بالموضوع وتبحث عن اى شئ لها واكون انا المصدر لذلك .. افرح لأنى اكون اسبب فى تطمين الكثير من الناس عليها .. ومش زعلان لو نقلتيه من غير روابط وبتاع ولو عايزه الصور من غير اسم المدن عليها كلمينى على الميل وخديها ومافيش اى مشاكل ...
وربنا يكرمك يارب على النشر .. وينصرلك دينك .ز اتفضلى يا اختنا صور وحوار

شهيدة يقول...

تغطية رائعة


على كده ربنا يستر ونعرف ندخل ..

جمعاوي يقول...

ربنا يكرمك على الجهد العظيم اللي انت قدمته وجعله الله في ميزان حسناتك

وأنا ندمان أني ما كنتش أعرف لمدونة دي من زمان

رشَاش وفٌل يقول...

ربنا يجزيك كل خير ،،،

عمرو المصري يقول...

عذرا للتحليق خارج السرب


أوغادين
أيوب غوليتش
مصطفي ميجوكوفيتش
ناصر أوريتش
محمد العطلة

هؤلاء وغيرهم الكثيرين
ربما لم تسمع عنهم من قبل وربما سمعت وربما لن تسمع أصلا
فتلك هي العادة عندنا أن ننسي أولئك الذين يرحلون في صمت

ان جذبتك الاسماء وأردت التعرف علي أصحابها هم وغيرهم
تابعونا الآن
في حلقات

المنسيون

فقط
علي
أرض الحرب