الثلاثاء، 12 فبراير، 2008

مسيرة ديرب نجم .. فى حب مصر

وفى خطوة ليست بهينه .. فى فرحة لم تقتصر على فئة.. وفى كاس تمناه المصرى الصغير قبل الكبير … مباراة حاسمه انتظرها الكل بكل حسم لأنها كانت مباراة نهائية واللى هيكسب هياخد كاس افريقيا .. البدايه كانت دعوه من بعض الاصدقاء يوم السبت فى كافتريا نجلس عليها لنسمع الماتش وافقت على دعوتهم لى خاصه ان الماتش نهائى وله اهميه كبيرة لذوى محبى كورة القدم خاصه وللشعب المصرى والعربى عامة .. وافقت وجاء يوم الأحد فبدات يومى فجرا وذهبت الى المسجد لصلاة الفجر وها انا اصلى واسجد لله تعالى وادعوه ان يوفقنى فى حياتى ويشفى ابى ويهدى اخوتى الا ان انقطعت فجاه عن الدعاء فى السجود وذلك لأن المصلى الذى بجوارى كان يدعوا دعاءا غريبا جدا فوجدته يقول اللهم انصر منتخبنا يارب … اللهم وفقهم فى مباراتهم مع الكاميرون .. اقسم لكم انى سمعت هذا باذنى الى اى اهميه يكون هذا الماتش مسيطر على هذا الرجل … اين اطفال ونساء غزه من دعاءه .. اين الاقصى من دعاءه … اين الامه الاسلاميه من دعاءه اين واين واين ؟؟؟؟
هالنى صوته .. افزعنى كلامه .. فالماتش قد سيطر على كيانه … فعلا فقد نجحوا فى هزيمتنا ولهينا بالكورة … نجحوا فى ان يضحكوا علينا … ولا ايه بالظبط اللى حصل حد يفهمنى يا جدعان !!
المهم ذهبت للبيت بعد الصلاة وانا فى طريقى وجدت احد اصدقائى يحدثنى انت هتسمع الماتش فين ؟؟؟
وفى ذات هذا اليوم وانا راكب السيرفيس وجدت السائق يقول لى هو الماتش الساعه كام ؟
وايضا فى ذات اليوم وجدت رساله على الموبايل تقول اللهم انصر المنتخب المصرى على نظيره الكاميرونى …
وايضا غاب الاساتذه عن دروس اخوتى واعطوهم الاجازة بسبب الماتش …
وفى نفس اليوم وعلى ذات الموضوع وجدت الكل يتكلم عن الماتش … الماتش الماتش ..
الواحد كاد ان ينفعل وفى الساعه الخامسه والنصف تماما وجدت من يتصل على ويقولى انزل دلوقتى عشان نلحق لنا مكان فى القهوه …يابنى لسه بدرى … يقولى انزل … اقابلك فين … قابلنى على الاحلام .. رحت قهوة الاحلام وبالمناسبه دى اكبر كافتريا واشهرها عندنا فى البلد … وذهبت القهوه بعد صلاة المغرب ووجدتها مليئه على الاخر والاعلام مرفوعه فى القهوه والتلفزيون صوته عالى ووجدت المحلل يتوقع .. سننتصر بهدفين على الاقل ان شاء الله يا سادة … وسيكون صاحب الهدف ابتريكة وعمرو زكى وهذه هيا توقعاته … وانا انفعلت فى نفسى هو الراجل ده ايه عرفه … هو لا مؤاخذه علامة ولا دجال … وانا جالس والماتش لم يبتدا وجدت الكل يهتف وبحماسه مصر مصر مصر مصر .
والاعلام ترفرف فى سماء القهوة … والكل يقول يارب نجيب ايتو الارض ..
وبعد كلام هنا وهناك وبعد قرقره للشيشيه التى سئمت من سماع صوتها وبعد دخانه ليست بقليله … بدا الماتش فى الساعه السابعه .. وبدات الحماسه تاخذ المشجعين الجالسين .. وبدا الهجوم الكاميرونى والكل خائف ومترقب والانظار متوجسه والماتش بيسخن .. حتى انا كنت خايف مش عارف ليه … وفجاه وجدت المفرقعات بجانب القهوه وتعود الاغنيه مصر مصر .. ومع كل هجمه مصريه .. اجد الكل يقول يا يا ابو تريكه كسرهم يا تريكه دغدغهم يا تريكه … وانتهى الشوط الاول وذهبت لصلاة العشا بعد ان تأخرت عن ميعادها … وجيت ولقيت الماتش لسه هيبدا فى الشوط الثانى ووجدت المعلق فجأه يقول ابو تريكه تراجع دورة بالشكل الغير معتاد … ابو تريكه مش عاد زى الاول …وابو تريكه وابو تريكه .. وفجأه قال جون واحد بس يا منتخب جون واحد يا متعب .. جون واحد … هتفرح ملاين هتفرح العرب .. جون وهترفح ملايين .. الناس كلها مستنيه يا احمد يا احسن يا جمعه يا منتخب مصر … وقعد يهرتل … وفجاه جوووووووووون جوووووووووووون ووجدت الكل قام والكراسى اتقلبت والمفرقعات اشتغلت والهتيفه هتفت وتحيا مصر .. ومصر هيا امى .. حتى اننى فوجئت برجل يبلغ من العمر ارزلا ( 40 عاما ) وقفز قفزه حتى انه وقع الشيشه اللى قدامه ومن كتر الفرحة صوته خرم ودنى هييييييييييييييييييييييييه ... والله العظيم صوت فظيع ... ووجدت مالا يخطر على بال احد .. هتافات وشعارات وحتى حسنى مبارك هتفوا له وقالو حسنى مبارك يا ريسنا بفضلك نهز الشبكة ... وكانت الفرحة قد دامت على الصغير والكبير وخلت الافواه تتبلم امام شاشه التلفاز وهذا وانا كله فى حيرة من امرى اهذا كله من اجل كورة ... اين العقل من هذا يا سادة ؟
نعم نفرح .. لفوز منتخبنا ولكن ليس كل هذا ... امال بأه لو حسنى رخص الاسعار والعيشه باقت حلوة هنعمل ايه ...
الكورة تعمل فينا ده كله ...
المهم .. وبعد هذا الجون وجدت هذا الرجل الكهل ايضا يقول وفى سره يارب استر علينا .. يارب ما تفضحنا ... يارب ... ولقيت الهتيفه اشتغلوا من تانى .. لينا رب اسمه الستار ... لينا رب هينصرنا ... يارب استرها .. وياليالى ياليالى الحضرى السد العالى ... وفى احدى الهجمات المصريه على الشباك الكاميرونيه وجدت الكل قام جون ومش دخلت جون ولقيت واحد لطم وشه ليه كده لييييييه ؟؟
والكل قاعد وخايف ومترقب .. وانهى يا حكم الماتش بأه ... وعندم اطلق الحكم الصافره اطلقت الشعارات مصر مصر مصر .. ورميت الكراسى وجريت الناس الى الشوارع بالاعلام والموتوسيكلات وكانت البدايه من قهاوى البلد وتقابلوا فى وسط البلد ... وهاصت الدنيا وخلعوا عراينين وكتبوا على صدورهم مصر .. والاعلام المصريه تلوح وفجاه ظهر علم فلسطينى فى وسط كل هؤلاء يرفرف .. ولقيت الطلبه الاخوانجيه ( اللى هما فى اولى وتانيه وتالته ثانوى ) بيقولوا بالروح بالدم نفيدكى يافلسطين واستمر الهتاف حتى خمس دقائق وبعد الدقائق الخمس تحول الهتاف الى مصر مصر .. والناس طلعت من الشبابيك والمحلات اتقفلت من كتر زحمة الناس .. وبوكسات المركز طلعت لكن مش قدروا يعملوا حاجة لأن الشباب طلعوا عليها ورفعوا علم مصر عليها رغم ان المخبرين نزلوها لكن الشباب ضربوا المخبرين ورفعوا على مصر على البوكس وهو ماشى والناس واقفين قدامه .. والطريق وقف والناس اتشعبطت على العربيات والزمارات تدى والناس تقول مصر لدرجة انى وانا ماشى لقيت واحد بيعيط من كتر الفرحه بيقول مصر يا بلدى ... ولقينا النار طالعه فى وسط ده كله والاعلام موضوعه على السيارات والتفحيطات فى الشوارع ... والمسيرات لفت شوارع المركز كله ... انا سألت نفسى وقولت والله لو لفلسطين ما يعملوا كده ... ايه اللى جرى .. الكورة لحست دماغ الناس ما على كده لو الناس هتفرح نعملهم ماتش كل اسبوع مع بس عجبنى اوى الانتماء الشديد للبلد .. وعجبتنى اوى الناس وهما فرحانين .. لان كل يوم الناس تعبانه وشقاينه .. الناس عايزه اى حاجة تفرحها اى حاجة ... اللهم ادمها علينا فرحة طول العمر يارب العالمين ومن منطلق انه كاس البطوله وخدنا الكاس وجدت رسائل الاسم ام اس تنهال مبروك لمصر ... وفى هذا الصدد وفى هذه الفرحة العارمة كان الحشاشين مالين المسيرة ... حتى ان والدى لما كنت باكلمه قاللى ميسيرة الحشاشين .. باقولك وصل العدد الى الالاف الااف .. بس احسن ما فيها لقيت اصحابى اللى كانوا ماشين فى المسيرة وشافونى وانا باصور وخدونى فى حضن كبير اوى وقالولى مصر خدت الكاس يا عمرو .. خدنا الكاااااس ... ولفت المسيرة البلد وها انا اذ نرصد لكم وبالصور والفيديو مسيرة ديرب نجم وايضا صور العلم الفلسطينى الذى رفع فى المسيرة وصورة البوكس الذى رفع عليه علم مصر ... ونحيط علمكم ان الصور لم تكن بالجودة العاليه وذلك لأن الدنيا ليل والناس كانت بتجرى والصورة سريعه والى غيرها من العوامل التى ادت الى تصوير هذه الصورة ولكن انصحكم بسماع الفيديو من اول للاخر لأن هو فيه كل حاجة ......





----

الصور ..

اثناء رفع العلم الفلسطينى فى الدقائق الاولى من المسيرة




























عندما رفع المشجعون والمحبون لمصر العلم على سيارات البوكس
لاحظوا معنا



اكثر من خمسين صورة للماتش النهائى وصور فرحة المنتخب بالفوز هنا ..

لحظة تسليم الكاس للمنتخب من قبل الرئيس مبارك .. وايضا لحظة تسليم ابو تريكه على الرئيس ولنعرف ماذا قال ابو الرئيس لابو تريكه اضغط هنا
---

والى هنا نكون قد انتهينا من تغطيتنا لمسيرة حب مصر

هناك 5 تعليقات:

جمعاوى روش طحن يقول...

أول تعليق يا معلم

ماكنتش أعرف إنك بتحب الكروة كده يا عمرو

عمرو سلامة يقول...

هههههههههههههههههههه
انا باحب الكورة ياعم ... هاحبها على ايه ... ده كورة ياريس انت ما قريتش المقال ولا ايه .. يظهر انك شوفت الصور وما قريتش ... ماشى ياعم ...
وشكرا على اول تعليق

محمد بن جمال الياسرجى يقول...

تماسيح النيل فازوا بالبطولة السادسة الف مبارك لهم

محمد مارو يقول...

ههههههههههههههه
عجبتنى اوى صورة البوكس

و مبروك النصر لمصر

mohammed alsha3r يقول...

مبروك ياعايش
زى اللى حصل فى كيرو