الجمعة، 4 يناير 2008

حرب التصريحات بين مصر واسرائيل




حاله من الخناق والشتيمة الدبلوماسيه والشد والجذب بين مصر واسرائيل تحدث هذه الايام ... على خلفيه عبور حجاج فلسطين البواسل عبر معبر غزه وانتصار اراده المقاومه على الاراده الصهيونيه الكاذبه ... وان مهما طال سيفك الحصار ايها الجبناء مهما فعلتم واغلقتم المعابر ستنتصر ارادة الشعوب عليكم يا شويه قردة وخنازير ....
تعالوا نرصد ما حدث فى الايام الاخيره بين اسرائيل ومصر وهو يوضح ان اسرائيل قد نفذت ما بوسعها وبدأت تشتم ومصر ساكته لحد ما كبيرنا بعت لهم ابو الغيط وقال هنضركم دبلوماسيا يا اسرائيل طلعت ام لسانين تسيبى لفنى تقول انت متطرف وجاهل .. وبعدين اولمرت خاف طلع يقول وعليا النعمه انا باصلى كل يوم لحسنى ... هذا ما حدث خلال الايام الاخيره من خلال قرائتى للصحف والمراكز الاخباريه عبر الانترنت ...
تفسير دقيق لما حدث لوصلة الشتائم بين الخارجتين المصريه والصهوينيه .
تسيبى لفنى تتهم مصر فى البدايه قبل ازمة الحجاج :

وتوترت العلاقات بين مصر و"إسرائيل" على نحو خاص منذ أعلنت "إسرائيل" أنها أرسلت شريط فيديو إلى واشنطن يقول مسئولون "إسرائيليون" إنه يُظهر جنود شرطة مصريين وهم يساعدون عناصر حماس على تهريب أسلحة عبر الحدود مع قطاع غزة، على حد زعم هذه المصادر.
كما تفاقم التوتر بين الجانبي بعد أن صرحت وزيرة الخارجية "الإسرائيلية" تسيبي ليفني الأسبوع الماضي بأن أداء مصر "رديء" في مجال منع تهريب السلاح إلى قطاع غزة من شبه جزيرة سيناء. وقالت ليفني: إن ذلك يمكن أن تكون له تبعات إقليمية.
وردًا على المزاعم الصهيونية، اتهم الرئيس المصري حسني مبارك "إسرائيل" باختلاق الدليل الذي تقول إنها حصلت عليه حول تعاون رجال شرطة مصريين في تهريب السلاح. كما أكد أن ليفني تجاوزت الخطوط الحمراء بتصريحاتها الأخيرة.
واتهمت مصر "إسرائيل" أيضا الأسبوع الماضي بتشجيع الجماعات الموالية لها في الولايات المتحدة للضغط على أعضاء الكونجرس الأمريكي للأضرار بالمصالح المصرية. وقالت مصر إن "إسرائيل" تريد تحويل الانتباه عن البناء في المستوطنات اليهودية.

ولكن ابو الغيط ما سكتش بل رد بطريقته الدبلوماسيه وقال

حذر وزير الخارجية المصري "أحمد أبو الغيط" إسرائيل من أنه بإمكان القاهرة أن تستعمل نفوذها الدبلوماسي ضد "إسرائيل" التي قال إنها تحاول الإضرار بعلاقات مصر مع واشنطن.
وصرح أبو الغيط لبرنامج تلفزيوني يوم الأحد: "إذا استمروا في الدفع (الضغط) ومحاولة التأثير على علاقات مصر بالولايات المتحدة وإلحاق الضرر بالمصالح المصرية بالتأكيد مصر سوف ترد عليهم وستحاول أن تضر بمصالحهم".
وأضاف: "نحن لنا مخالب قادرة في كل الاتجاهات والمجالات وكلها مجالات دبلوماسية لا تتجاوز العمل الدبلوماسي الذي يلحق بالغ الضرر" بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.


وما وجدت هذه الدبلوماسيه الاسرائيليه لفنى أن ترد على هذا الكلام الا عندما تجددت الازمة على خلفيه عودة الحجاج الفلسطينين عبر معبر رفح وقالت :

شنت وزارة الخارجية الإسرائيلية يوم الأربعاء هجومًا عنيفًا على وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، وأوصت على المستوى السياسي بتقليص العلاقة مع "أبو الغيط" والتركيز على إجراء اتصالات مباشرة مع الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس المخابرات "عمر سليمان".
وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، أن الخارجية الإسرائيلية، وصفت الوزير المصري بأنه "شخصية ليست ذات صلة ومتطرفة"



---- هذا ما حدث على الصعيد الخارجيه ولكن على الصعيد الرئاسى فتابوا معى التصريحات --------
باراك ينعت مبارك بالضعف :

اعتبر الكيان الصهيوني أنّ سماح مصر لأكثر من ألفي حاج فلسطيني من قطاع غزة بالعودة إلى ديارهم، بعد أدائهم فريضة الحج، عن طريق معبر رفح هو أمر "يدعو للقلق الشديد"، بينما تهجم وزير الحرب الصهيوني إيهود باراك على الرئيس المصري حسني مبارك شخصياً ونعته بالضعف.
فقد نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن من وصفته بمسؤول صهيوني كبير قوله؛ إنّ "سلطات الاحتلال تعتبر السماح لمجموعة فلسطينيين من المعروف أنهم ينتمون إلى حماس وبعضهم ناشطون إرهابيون (مقاومون) باجتياز معبر رفح البري غير الخاضع للمراقبة للوصول إلى قطاع غزة؛ أمر يدعو للقلق الشديد"، على حد تعبيره.
وزعم المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أنّ "السماح للحجاج الفلسطينيين بالعودة عبر معبر رفح، يؤثر على مكافحة الإرهاب (المقاومة)، والجهود الرامية إلى إعادة الهدوء إلى المنطقة، ودفع عملية السلام"، على حد ما ذهب إليه.
وكان الكيان الصهيوني ومعه فريق رئاسة السلطة الفلسطينية يطالبان بعودة نحو 2250 حاجّاً أدوا مناسك الحج وهم في طريق عودتهم عبر معبر "كرم أبو سالم" الذي تسيطر عليه سلطات الاحتلال "للتأكد من أنهم لا يستغلون الحج من أجل تهريب أموال وأسلحة وإرهابيين (مقاومين) ملاحقين"، على حد ما ورد في اتهامات مسؤولين صهاينة.
وإزاء ذلك؛ أدى رفض الحجاج الدخول إلى القطاع إلاّ عن طريق معبر رفح، وتدخل حكومة تصريف الأعمال الشرعية برئاسة إسماعيل هنية وحركة "حماس"، لدى مصر والمملكة العربية السعودية والأردن؛ إلى انتهاء أزمة الحجاج وعودتهم إلى غزة وفقاً لمطلبهم.
وفي سياق متصل؛ أعرب إيهود بارك، وزير الحرب الصهيوني، عن غضبه الشديد لما سماه "خرق مصر الفاضح" للتفاهمات التي توصل إليها مع المسؤولين المصريين خلال زيارته الأخيرة للقاهرة، بحسب ادعاءاته.
ونقل موقع "روتر" العبري على شبكة الإنترنت تصريحاً لباراك ورد فيه إنّ سنّ الرئيس مبارك ووضعه الصحي الواهن أدّيا إلى أن تصبح سيطرته علي الأجهزة الأمنية المصرية المختلفة سيطرة ضعيفة، متهجماً على الرئيس المصري بالقول إنه لا يسيطر علي جميع الأجهزة الأمنية المصرية، وفقاً لمزاعمه.
وادعى وزير الحرب الصهيوني في هذا الصدد أنه توصل في مصر إلى "تفاهمات" تفيد بأنّ حجاج القطاع الذين خرجوا من غزة إلى مصر في طريقهم إلى الأراضي المقدسة عبر معبر رفح دون رقابة سلطات الاحتلال؛ يتم إعادتهم لقطاع غزة فقط عبر معبر تابع للسلطات الصهيونية، وذلك ليتم إجراء فحص وتفتيش كامل لهم قبل دخولهم لقطاع غزة. ويضيف باراك بالادعاء أنه على الرغم من سماها "التفاهمات الواضحة" التي أعطيت له بعلم الرئيس مبارك؛ سمح ضباط مصريون بفتح معبر رفح لإدخال الحجاج الفلسطينيين عبره، وفق ادعائه.
وخاف اولمرت ان الصداقه بينه وبين حبيبه حسنى تضيع فقال انى اصلى يوميا لمبارك :

أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بالرئيس حسني مبارك ، مؤكدا أنه "يدعو يومياً من أجل سلامته وصحته حينما يفكر فيما ستكون عليه العلاقات مع مصرلوكان يتعامل مع آخرين غير مبارك".وأضاف أولمرت في تصريحات أبرزتها صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية ونقلتها عنها صحيفة "البديل"المستقلة يوم الخميس أنه يدعو يوميا للرئيس مبارك بالصحة والسلامة وطول العمر نظرا لدوره الكبير في استقرار العلاقة بين البلدين ، مشيرا إلى عدم توقعه لشكل العلاقة بين مصر وإسرائيل حال كان شخص أخر غيرمبارك رئيسا لمصر.
وأوضح رئيس الوزراء الإسرائيلي أن منع تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة يتطلب مزيداً من الجهد المصري.

وفى أول رد فعل اسرائيلى عسكرى على مصر انه قتل جندى مصرى على الحدود المصريه تعالوا بينا نشوف :

اطلق مركز مراقبة اسرائيلي يقع عند معبر كرم ابو سالم الحدودي النار علي منازل في الاراضي المصرية ما تسبب في مقتل بدوي، بحسب مصدر من البدو.
واضاف المصدر ان حميدان سويلم كان في منزله الواقع بين 150 منزلا مقامة بالقرب من هذا المركز الحدودي، حين تعرضت هذه المباني لاطلاق نار. ونقل الرجل البالغ من العمر 40 عاما الي مستشفي في مدينة رفح حيث توفي.
ومعبر كرم ابو سالم هو احد المعابر بين مصر واسرائيل وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ حزيران (يونيو).
واكد مصدر قريب من الامن المصري الوفاة مشيرا الي ان سويلم كان متوجها سيرا علي الاقدام الي مقر عمله حين اصابته رصاصات اطلقت من الجانب الاخر من الحدود. ولم يصدر اي تعليق علي الفور من الجيش الاسرائيلي عن الحادث.
و اعربت السلطات الاسرائيلية عن بالغ قلقها اثر سماح السلطات المصرية لاكثر من الفي حاج فلسطيني من قطاع غزة بالعودة الي ديارهم عبر معبر رفح.
----
نتمنى أن نكون قد وافينكم بجميع التفاصيل ووضعناكم فى وسط هذه الحرب التى اعتبرتها حرب للتصريحات المصريه اليهوديه ... واتمنى ان تنتهى هذه الحرب بردود قويه مصريه تنعت فيه اولمرت بالمحتل والكاذب كما نعت باراك مبارك بالضعف والاستسلام ...

هناك تعليق واحد:

إضراب يقول...

من يبتغي العزة في غير دين الله يذله الله
هذه هي القاعدة