الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

الاعتقال السياسى الغير مبرر .. سمة وميزه فى مصر

أمس فقط يكون الرد العملى والواضح على كل من كان يردد وينشر الاشاعات المزيفه ويروج ان هناك انقسامات بين الاخوان وان الانشقاقات جابت جماعة الاخوان وانها قاربت على الانتهاء ..
فلقد كان الرد العملى من امن الدولة ذاته الذى كان يروج لهذه الاشاعات والاخبار المزيفه وفشل فى الحملة الاعلاميه الشرسه التى مارسها من قبل صحفه واعلامه الكاذب فلجأ الى السياسه القذره والنتنه الا وهى الاعتقال .. وقام باعتقال ما يقرب من 14 عضو من بينهم قيادات فى مكتب الارشاد وقيادات فى المكاتب الاداريه للمحافظات .. وانا اتوقع المزيد خلال المرحلة المقبلة خاصة اننا مقبلين على انتخابات التجديد النصفى لمجلس الشورى والشعب والرئاسه .. والغريب أنه معروف لدى الطرفين ان هناك حاله من التهدئة التامه وتجنب الصدام ولكن يبدو ان هذه الدعوات التى اطلقها مرشد الاخوان الجديد بديع كـ "النظام ليس عدو لنا " ارادت ان تختبر من قبل الشرطه البوليسية المصرية .
--
سألنى أحد أصدقائى أمس الى متى سيظل الاخوان يعانون من ظلم الاعتقال وظلم السرقه والنهب والمصادرة .. لماذا لا يكون لهم رد فعل معروف .. يخشى النظام من أن يقترب منهم مره أخرى .. خوفا من رد الفعل المعروف ..
أهل يكتفى الاخوان ببعض ادانه المنظمات الحقوقية التى تظهر عند الاعتقال .. لماذا لا يتحرك أهالى الاخوان المعتقلين .. ان كان الاخوان لا يريديون التحرك خوفا من الصدام .. وان منهجهم فى الاصلاح سلمى ؟
فأجبته برد للدكتور أبو الفتوح كنت قد قرأته له

الإخوان أولا لم يتصرفوا حتى الآن – في تقديري – أي تصرف أحمق ، الإخوان حينما يكونوا قادرين على ترشيح 450 في كل الدوائر، ومع ذلك يكتفوا بترشيح 150 مرشح ، ماذا تريد تعقل من الإخوان أكثر من ذلك ، وبالتالي الذي يقول إن هذا اندفاع فإنه يريد أن يضعنا في ( القمقم ) ولا نعمل .

الأمر الثاني أن يكون رد فعلنا على النظام بالطريقة التي يراها كل واحد ، هذا مرفوض ، قد لا يُعْجِب رد فعلنا بعض الناس، وهذا حقهم، لكن في النهاية في النهاية لن نقوم بعمل إلا ما هو في قدرتنا وبشرط أن يكون في مصلحة الوطن، نحن لا نضحى بوطننا ونندفع في عمل يقضي على الأخضر واليابس من أجل استرداد حق من حقوقنا أو من أجل دفع ظلم من المظالم .
هذا ليس رضا عن سلب الحق ولا رضا بالظلم الذي يقع علينا لكن هذا ما نقدره من حسن إدارة للعمل، هذا الموقف قد لا يعجب الآخرين لكن لايجوز للآخرين أن يفرضوا علينا آرائهم و أجندتهم، ينصحونا نعم، يقولون لنا أنتم مقصرون في رد فعلكم ، نقدر هذا ونبحثه، لكن البعض يريد أن يحدد لنا ردود أفعالنا، وأتصور أن هذا مخالف للمنطق ، قد نكون مقصرين في رد الفعل وهذا وارد



هناك 7 تعليقات:

غير معرف يقول...

السلام عليكم
ايه اخبارك عمرو باشا ... شوف انا الصبح بدرى قبل ماشتغل بدخل على موقع الجزيرة والدستور والمصرى اليوم وعمرو سلامة وربنا يوفقك يارب والله وحشنى جدا يابنى وايه اخبارك انت دلوقتى رجعت الجامعة الكندية ولا لسه اذا سكت الزمان عن المظالم فقاوم ثم قاوم ثم قاوم بس فى الاخر يامعلم مش هتتعلم..ههههه.. انا بهزر معاك ..
اخوك محمد فرج

ماجد العياطي يقول...

ليس لهم الا الاعتقال...

هل فرق الضرب هذا الشمل ام جمع

ليتهم يفهمون

غير معرف يقول...

حسبى الله ونعم الوكيل ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
عندى بس اضافه فى موضوع ليه الاخوان المعتقلين اهلهم ساكتيين لسبب بسيط جدا
انهم ماينفعش يردوا على الحكومه بنفس اسلوبهم لان الاخوان قدوه صالحه لغيرهم ولان المعتقليين يعتبرون هذا جهاد واصطفاء من الله لهم والمعتقلات تزيدهم حماسه وحب للدعوه وكذلك اهاليهم فاكيد اى ام او زوجه ابنها او زوجها معتقل هتتشرف بيه
وجزاكم الله خيرا
ام نضال

عمرو سلامة يقول...

أخويا محمد فرج ..
انا مش عارف اقولك ايه يا محمد .. انت واحشنى كتيييير اوى يابن الناس انت لا بترن ولا بتتصل .. ايه عنت بتشحت رصيد ولا ايه احوالك ههه
ربنا يوفقك يارب وانا هتعلم من حكمتك وهقاوم وهقاوم .. عيونى يا عم محمد ..
سلملى على نفسك يابن الناس
شرفتنى بردك والله

عمرو سلامة يقول...

ماجد العايطى ..
شرفت بتعليقك لدى أخى ..
واتضامن معك فى مقولتك .. ليتهم يفهمون ويعون ويسمعون ويرون

عمرو سلامة يقول...

أخت أم نضال ..
انا اتفق معكى فى مقولتك .. واختلف معكى أيضا ..
فا اتفق معكى فى أن يكون اهل المعتقل قدوة لغيرهم ..
والمقصود هنا لماذا لا يرد اهل المعتقل هو لماذا لا يقومون باى دور اعلامى او حقوقى
مثل التعريف بالمعتقل للمجتمع .. اللجوء لحقوق الانسان .. الذهاب للمحاكم الدوليه .. التجريس لهذا النظام فى الاعلام ..
لماذا لا يتحرك اهل المعتقل تحرك سلمى ؟؟
أشكرك على تفاعلك مع الموضوع

sun of free dom يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل