الثلاثاء، 15 سبتمبر، 2009

تلبية لرغباتكم .. عن الانفااااق نتحدث (تقرير كامل عن كل ما يخص انفاق غزه)


باعتبارى كنت طالبا جامعيا فى مدينة العريش التى تقع على حدود مصر .. فكان من الضرورى على واحد مثلى (طالبا فى كلية الاعلام) ان يبحث ويستفسر ويسال ويرصد عن الشئ الذى هو على لسان كل عرايشى فى المدينه والذى من اجله تمنع بعض الاغذيه من دخول مدينة العريش ويعتقل من اجله المواطنين .. الا وهو الانفاق ..
نعم انها انفاق غزة المظلمة قد اضاءتها الاراده .. انها الانفاق الناتجه عن حصار مصر الظالم لشعبنا الفلسطينى فى غزه .. انها انفاق العزه وانفاق الكرامه .. انفاق حفرت لياكل الفلسطينين ولا يذلون انفسهم للمحتلين .. انفاق تخاف نزولها عندما تراها ولكن الخوف يزول عندما تستشعر ان عليك امل ان تطعم شعب جائع محاصر من بلد شقيق ..
وقد رصدنا لكم شيئا من بحث صغير اعددناه لكم عن الانفاق .. تلبية لرغبة الكثيرين فى المعرفة عن الانفاق من البوست الماضى عندما نشرت صورا للخراف التى تعبر الى غزه فى رمضان ..

العدد والتوزيع الجغرافي
باعتبار أن حفر الأنفاق هو تجارة بالأساس، ولطبيعة المنطقة العشائرية، فإنه يرتبط بعائلات بعينها، وتنحصر الأنفاق بين منطقتي (( تل زعرب وحي البرازيل)) أي في مسافة تبلغ 3 كيلو تقريبا، ويتراوح عدد الأنفاق بين 150 إلى 200 نفق. ومنذ بدء مجهودات التفاوض حول التهدئة بين حركة المقاومة الإسلامية " حماس" بوساطة مصرية، منعت "حماس" حفر أي نفق جديد، كما أن السلطات المصرية كثفت مجهوداتها لهدم الأنفاق على الجانب المصري، لكن الأنفاق موجودة، دون أن تضطرد في زيادة عددية لافتة. ويستفيد من الأنفاق أصحابها وعائلاتهم المباشرة ، ومن يعمل لصالحهم فقط. دون حساب المشاركة من قبل الجهات الأمنية سواء كانت أيام حكم السلطة الفلسطينية للقطاع، مثلما كان على أيام "موسى عرفات" أو حاليا مع حماس.

حفر النفق
يعتمد الوقت الذي يستغرقه النفق في الحفر على المسافة التي تبعد عن الحدود المصرية حيث يمكن أن يستغرق بناء نفق واحد ( خمسة أشهر )، ويبلغ عدد الأفراد العاملين في حفر النفق، عادة ثمانية عشر فرد من فئة الشباب تتراوح أعمارهم بين 17 - 35 سنة، يتقاضون أجرة عمل تبلغ (70 دينار) على حفر وتجهيز المتر الواحد.

تكلفة الأنفاق
يتراوح عمق النفق مابين ( 12 متر - 14 متر ). لكن تكلفة النفق الإجمالية تعتمد على المسافة ودرجة البعد بين الحدود المصرية ونقطة البدء في النفق ، حيث تبلغ تكلفة النفق القريب من منطقة الحدود حوالي (15.000 $ دولار امريكي) بينما المناطق البعيدة عن الحدود ما يقارب (40.000 $ دولار أمريكي) عادة.

الآليات التي يتم استخدامها في الحفر وإتمام بناء النفق
تستخدم لحفر الأنفاق أدوات الحفر التقليدية ، إضافة لمحركات توليد كهرباء (200 شيكل) كابل كهرباء يمتد طول النفق ، لمبة لكل ثلاثة أمتار ، بايلات (براميل مقصوصة) وعددها ستة إلى ثمانية. خشب (70 سم طول ،20 سم عرض) (15 خشبة في المتر الواحد).

المخاطر التي تواجه النفق والعاملين فيه
أولاً: التسفيق : ويعني ذلك تساقط الرمال على النفق من الأعلى مما يؤدي إلى تهدمه، واختناق العاملين داخل النفق.
ثانياً: هطول المطر الكثير والمفاجئ ففي حالة تسربه لداخل النفق يعمل على هدمه .
ثالثاً: قطع الكهرباء وذلك يؤثر على كمية الهواء الداخلة للنفق حيث يتم ضخ الهواء لداخل النفق للتنفس، وفي حال انقطاعه يؤدي إلى اختناق العاملين فيه.
رابعاً: دخول نفق على نفق أثناء عملية الحفر: وذلك بقيام آخرين ببناء نفق في نفس المسار مما يضعف الأرض فيؤدي إلى هدمه وعدم تماسك الرمال مع بعضها البعض.

لكن اكتمال حفر النفق لا يعني النهاية ربما، فمن الممكن أن يكتشف النفق من على الجانب المصري فيقومون بدفن النفق على من فيه، كما أن حركة حماس تشترط نسبة من المواد المهربة عبر الأنفاق لقاء السماح بالاستمرار بالعمل، وقيل أن النسبة تبلغ 40% من كل صفقة يتم إدخالها.
ولابد في بعض الأحيان تقديم رشوة للضابط العامل في الجانب المصري لتسهيل إدخال البضاعة للجانب الفلسطيني، لكن في حال الفشل يتم اعتقال الأمين المصري أو العمال الفلسطينيين في حالة تواجدهم على الجانب المصري ليتم دفن النفق .

كمية المهربات عبر الأنفاق
لا يمكن حصر الكميات وتحديدها بشكل دقيق، لكن عامل الزمن الذي تحتاجه المواد لتصل من الجانب المصري للفلسطيني هو ما يحدد الكميات وهنا أمثلة لما تحتاجه بعض المواد لتصل للنقطة النهائية :
1- (3 طن ) من مادة TNT ، وتكون المدة ساعة ونصف بالحد الأقصى.
2- الدخان (50 - 70 كرتونة) في مدة ساعة ، وذلك يرجع إلى نشاط العاملين في توصيل البضاعة عبر النفق.
** استئجار النفق وهذا في حال طلب جهة أخرى غير الجهة المالكة للنفق بإدخال بضاعة، يتم الاتفاق على أخذ نسبة 40 % من الجهة الراغبة بإدخال البضاعة لصالح صاحب النفق.

البضاعة التي يتم شراءها من داخل مصر
: ويتم توفير البضاعة المطلوب تهريبها في حالة ما كانت المواد تجارية بالتنسيق مع شبكة علاقات لبدو سيناء، حيث يقوم "الأمين" وهو بدوي أو من سكان الحدود "بدو سيناء" حسب مهارته في الشراء وكفاءته في العمل بسرية ، بشرائها والاتفاق على أسعارها ، وتسليمها إلى النفق. وهكذا فثمة دائما اتفاقات مسبقة مع تجار من الجانب الفلسطيني لطلبيات تجارية أو بعض التنظيمات في حال إدخال سلاح لها، أو مواد متفجرة. وتكون البضاعة جاهزة في بيت الأمين على الجانب المصري، ويقوموا بإنزالها إلى النفق ويخرجوها بالطريقة التي يتم فيها استخراج الرمال من الأرض.

وبعد إدخال البضاعة ينزل الأمين المصري إلى الجانب الفلسطيني من الحدود، وفي الجانب المصري يكون في انتظار نزوله شريك آخر ليغلق الحفرة ومن ثم اخفاء أي شواهد أو علامات في الغرفة التي يوجد فيها النفق. وتوضع طبقة حديدية تحت البلاط حتى لا يتم ضبطه من قبل القوات المصرية التي تتابع عملية تفتيش البيوت القريبة من الحدود.

ويتم تصفية الحسابات وتسليم البضاعة وأخذ المبالغ ، وينتظر داخل قطاع غزة مدة أسبوع أو أكثر حسب رغبته، وحتى يتم تجميع عدد من الأشخاص الممنوعين من السفر الذين يرغبون بالسفر عبر الأنفاق ليتم تهريبهم عبر النفق، ويتقاضى صاحب النفق من كل شخص يتم تهريبه حوالي ثلاثة ألاف دولار ، ثم يتم عودة الأمين والمجموعة المهربة بعدما يقوم شريكه بناء على اتصال الأمين بفتح العين من بيته ليتسنى لهم الوصول إلى الحدود المصرية.

الخطوات العملية لحفر النفق
1- البحث عن منزل قريب من منطقة الحدود المصرية من الجانب الفلسطيني.
2- يتم قياس المسافة من الجانب الفلسطيني من البيت الذي سيقام فيه النفق إلى الحدود ما يقارب (70 متر ) من الحدود .
3- يتم إحضار بوصلة لقياس معيار النفق والحفر، ويسيروا على اتجاهها في بناء النفق.
4- ثم يبدءوا بعملية الحفر كالتالي: يتم النزول أرضاً ثلاثة عشر متراً كنظام حفر بئر، وبعد الوصول إلى ثلاثة عشر متراً يتم البدء بالحفر باتجاه الحدود المصرية.
5- تكون المهمة الأولى للقطيع: (القَطْيع ) : مهمته قص الرمال بالكمبريسة أو المقدح ويكون خلفه بعض الشباب لتعبئة الرمال بالبايلة (برميل مقصوص) ، ويقوم ببناء عدة غرف على جوانب النفق مقاسها ما يقارب 70 * 80سم، ويكون هناك ما يقارب ثمانية غرف ويوجد في كل غرفة عامل، وبينهما اتصال عبر الانتركم ( المخشير).
6- وأثناء عملية التقطيع تتم عملية التخشيب خوفاً من تساقط الرمال على العاملين والقَطْيع.
7- يكون في داخل الثمان غرف أربع محركات لسحب البايلات الممتلئة بالرمال التي تم هي من نتاج عمل القَطْيع.
8- وبعد تعبئة البايلة وتسليمها يتصل العامل على الانتركم ويطلب من العامل الآخر سحبها ويقوم تسليمه بايلة أخرى فارغة لملئها بنفس الطريقة.
9- يكون هناك بعض الأشخاص في الغرف لمساندة الآخرين في حالة قضاء حاجة أو تعب أحد الأشخاص لتبادل الأدوار.
10- وفي حال وصول البايلة إلى آخر النفق من الجهة الفلسطينية حيث يتم تعبئة الرمال من البايلة في جرادل فارغة ثم ينادي العامل في الأسفل للعامل في الأعلى ليقوم بسحبها عبر المناويلا.
11- وفي حال وصولها لأعلى يتم تعبئتها بأكياس فارغة ويتم تصريفها بعيداً وذلك في حال عدم وجود مكان لتصريف الرمال في منطقة قريبة حتى يكونوا في بعد عن دائرة الشك من قبل السلطة والأجهزة الأمنية.
12- تكون ابعاد النفق 70 سم في 70 سم، ويكون حجم الغرفة أكبر قليل.

الخطوة النهائية
وحين يبقى (مترين) لوصول النفق إلى الحدود المصرية يقوم صاحب النفق بالاتصال مع الأمين ليخبره بانتهاء بالتجهيزات، ويخبره الأمين بأنه يجب أن يدق سيخاً حديدياً في الرمال باتجاه البيت المصري المتواجدة فيه العين "الحفرة الثانية " المدخل من الجانب المصري.

وبعد أن يصل السيخ الحديدي يتم الاتصال من جهة الأمين بأنه تم الانتهاء من العمل وهو جاهز ويقوم الأمين بالبدء بالحفر حيث انتهى السيخ.

ويحفر فيخرج له شاب فلسطيني من العاملين في الحفر، ويحتاط عادة فيكون مسلحا إذ ثمة احتمال من وجود الشرطة المصرية دائما، حال كونها قامت بالقبض على صاحب النفق، ثم بعد تأكيد وصول العامل الأول يتم الاتصال مع صاحب النفق ليؤمن الطريق لبقية العاملين في النفق، وهناك يتم الاحتفال بالنجاح في حفر النفق.

أخيرا لا يعنينا في المرحلة الراهنة إيجاد مبررات لوجود الأنفاق وانتشارها ، أو تعليل مشروعيتها من عدمه ، لتباين الاراء بين مؤيد ومعارض لها وأحتراما لجميع الأراء ، ليكون بذلك تقريرنا بعيداً عن متناول ضيق لحيثيات القضية ، ولكن الذي يعترينا في تلك الظروف المطبقة التي يحكم فيها الحصار من كل جانب علي قطاع غزة هو أثبات أن الشعب الفلسطيني بأسرة والمواطن الغزي الذي لا زال يعاني حصار مجحف ، كما يعانيه أهل الضفة لكنهم فوق كل المؤامرات ومحاولات التجويع والتركيع ولوي الدراع ، وأنهم يريدون العيش بكرامة حالهم حال باقي دول العالم حتي ولو أختلفت الأراء أن تلك الأنفاق أنفاق حياة أو موت ، تبقي أرادة الشعب الفلسطيني أكبر من كل المسميات

** المعلومات التى ذكرت فى التقرير معلومات مؤكده ومجمعه من مصادر معنيه بهذا الامر واتقدم بشكرى الى المصادر التى تعاونت معنا وافصحت لنا عن بعض من معلومات عن الانفاق

هناك 4 تعليقات:

أسد الدين عبدالرحمن يقول...

تسلم يا عمووور ... معلومات قيمة ويارب يتفك الحصار بلا وجع قلب ..

د.إبراهيم عبد اللطيف يقول...

نفسي حسني وابو مازن يقروا الموضوع ده يمكن يحسوا علي دمهم
ويفتحوا المعابر

غريب يقول...

سلام عليكم

الله يعينهم و يستر عليهم

تدوينة مفعمه بالتفاؤل
و ما تضيق الا و يفرجها رب العالمين



حسبي الله على كل من شارك في مأساةإخوتنا في غزة العزة

غير معرف يقول...

مع الاعتذار بعد قراءتى لكل هذة المعلومات أشعر بأنك تهدى النظام المصرى والكيان الصهيونى معلومات ثمينة وممكن بسببها تكون خطر على أخوانا فى غزة,الصحفى الامين وخاصا أنا بشعر تجاهك بذلك بأنك أمين وملتزم وحبك لفلسطين مابعدة حدود لكن ممكن تكتب عن تحدى أهل غزة للحصار من غير تفاصيل عن الانفاق أوعددهم,مرة أخرى كون حريص لآن شياطين الانس والجن لا يريدون الخير لآى مقاوم للصهاينه,من أنسانه تحبك فى الله